تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

لمحة تاريخية

أُحرز تقدم ملموس نحو تحقيق أهداف التعليم للجميع الستة منذ انعقاد منتدى داكار العالمي للتربية في عام 2000، ولا سيّما فيما يتعلق بتعميم التعليم الابتدائي. بيد أن النمو السريع في التحاق الأطفال في سن الدراسة بالتعليم الابتدائي لم يواكبه نمو مماثل ومتناسب في توظيف المعلمين، فتنامى إدراك الضرورة الملحة لسد النقص في المعلمين من أجل توفير التعليم لجميع الأطفال والشباب والكبار.

وحثّ الفريق الرفيع المستوى المعني بالتعليم للجميع إبان اجتماعه الذي عقد في أوسلو في شهر كانون الأول/ديسمبر 2008 الحكومات الوطنية على تحديد احتياجاتها من حيث توظيف المعلمين الجيدين ونشرهم وتدريبهم واستبقائهم في الأجلين القصير والمتوسط، ودُعي الشركاء في التنمية إلى دعم الجهود الوطنية الرامية إلى سد النقص في عدد المعلمين وتوفير دعم يمكن التنبؤ به لسداد التكاليف المترتبة على ذلك. ولهذا الغرض، أيّدإعلان أوسلو إنشاء فريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلمين في إطار التعليم للجميع.

ووضع فريق العمل الخاص المعني بالمعلمين خلالالمرحلة الأولى من أنشطته (2009-2012) خطة عمل لسد الفجوات في المجالات الثلاثة التالية المتعلقة بالمعلمين:

  • السياسات: وضع و/أو تعزيز السياسات والاستراتيجيات والخطط الوطنية الملائمة لتوفير العدد الكافي من المعلمين؛
  • القدرات: تنمية القدرات في مجال جمع البيانات والمعلومات وإدارتها واستخدامها من أجل رسم السياسات وتنفيذها ورصدها وتقييمها. ويرتبط بناء القدرات أيضاً بالقيود المتعلقة بالموارد البشرية على الصعيد الوطني فيما يتعلق بالتخطيط والإدارة لتوفير عدد كاف من المعلمين في إطار التعليم للجميع؛
  • التمويل: ضرورة زيادة الاستثمار في المعلمين على المستويات الوطنية، وتقديم الدعم الدولي لسد النفقات المتكررة على الصعيد القُطري من أجل تلبية الاحتياجات المتعلقة بالمعلمين في إطار التعليم للجميع.

وعمل فريق العمل الخاص المعني بالمعلمين خلال هذه المرحلة الأولى بوصفه آلية فعالة للترويج والحوار بشأن السياسات على الصعيدين العالمي والإقليمي، وإنتاج المعارف وتبادلها بشأن قضايا المعلمين الحاسمة. وأُجري تقييم خارجي بشأن المبنى التنظيمي لفريق العمل وأعماله في شهر آذار/مارس 2012 أقرّت نتائجه بأهمية الفريق وأوصت بتمديد مهمته حتى عام 2015 وما بعده.

وواصل فريق العمل في المرحلة الثانية من أنشطته (2014-2017) تقديم الدعم إلى أعضائه من أجل سد الفجوات القائمة على صعيد السياسات والقدرات والتمويل فيما يخص المعلمين ومهنة التعليم.

واستهل فريق العمل بانتهاء حقبة "برنامج التعليم للجميع" المرحلة الثالثة من أنشطته. وأدى أعضاء فريق العمل دوراً رئيسياً في الدعوة إلى تخصيص بند مستقل للمعلمين في إطار هدف التنمية المستدامة 4، وقرر فريق العمل بلورة أنشطته بما يتلاءم مع أهداف التعليم المعتمدة حديثاً على الصعيد الدولي. ولذلك استندت الخطة الاستراتيجية لفريق العمل للفترة 2018-2021 إلى أهداف التنمية المستدامة، ولا سيما الغاية 4-ج، وإعلان إنشيون بشأن التعليم حتى عام 2030 . وإطار العمل الخاص به المعتمدين في عام 2015. وبناءً على ذلك، تم تغيير الاسم الرسمي لفريق العمل إلى "فريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلمين في إطار التعليم حتى عام٢٠٣٠".

واسترشد أيضاً فريق العمل الخاص المعني بالمعلمين في هذه المرحلة الثالثة من مسيرته بنتائج التقييم الخارجي لفريق العمل الذي أجري في الفترة 2016-2017. وقد ناقشت اللجنة التوجيهية لفريق العمل الاستنتاجات والتوصيات المنبثقة من التقييم في شهر أيار/مايو 2017، واعتمدت بناءً عليها بعض التوجهات الاستراتيجية للخطة الاستراتيجية الحالية للفترة 2018-2021.

Timeline