تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
تدوينة
  • 06.09.2021

ضمان الإدماج والإنصاف في سياسات المعلّمين وممارساتهم: استراتيجية مستدامة للتعافي بعد الجائحة

المؤلفون: جيمس أوميرا من المجلس الدولي لإعداد المعلمين وبورنا شريستا من منظمة الخدمات التطوعية في الخارج.


 نجحت القمة العالمية للتعليم التي عُقِدَت في تموز/يوليو في جمع رقم قياسي بلغ 4 مليارات دولار أمريكي، وسيساعد هذا المبلغ نحو 175 مليون طفل على التعلم. ويوضح هذا الجهد المُذهل ما يمكن تحقيقه عندما تتعاون الحكومات مع الأمم المتحدة والمنظمات الحكومية الدولية الأخرى، إلى جانب الوكالات الإنمائية ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص. فهذا التعاون سيساعدنا في تحقيق الهدف المشترك المذكور ضمن الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة: ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للجميع.

إنّ التعليم الذي يشمل الجميع ويمنحهم فرصةً منصفةً للتعلم لا يمكن تحقيقه من دون ضمان وصول الجميع إلى معلمين أكْفاء. ومن الأهمية بمكان تنفيذ السياسات والممارسات التي تعزز الإدماج والإنصاف للمعلمين في كل سياق تعليمي، مع مراعاة النوع الاجتماعي والوضع الاجتماعي والاقتصادي والموقع والقدرة وغير ذلك من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى الاستبعاد.

يتطلب ضمان وصول الجميع إلى معلمين أكْفاء وجودَ مستويات كبيرة من الاستثمار، خاصة في أقل البلدان نمواً  والدول الجزرية الصغيرة النامية. ولضمان جودة التعليم للجميع بحلول عام 2030، ستحتاج أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى - المنطقة التي تضم أعلى تركيز لأقل البلدان نمواً - إلى توظيف وإعداد 15 مليون معلم.

يتطلب توفير الوصول إلى معلمين أكْفاء للجميع ما يلي:

  • سدّ الفجوات في أعداد المعلمين والمؤهلات والنوع الاجتماعي والقدرة على الاتصال الإلكتروني في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. انخفضت نسبة المعلمين المؤهلين في المنطقة على نحو مطرد منذ عام 2000 في كل من مرحلتَي التعليم الأساسي والثانوي. وتنهض المعلمات بدورٍ محوريٍ في تشجيع الفتيات على الالتحاق بالمدارس، بيد أنهن يشكلن أقل من 50% من معلمي المرحلة الأساسية و30% من معلمي المرحلة الثانوية. كذلك، ظهر الافتقار إلى البنية التحتية والاتصال بشبكة الإنترنت في أثناء إغلاق المدارس بسبب جائحة «كوفيد-19» عندما شكَّل ذلك حاجزاً هائلاً أمام طريقتَي التدريس عن بُعد والهجين.
  • حوار عام وشامل بشأن السياسات يشمل المعلمين بحقٍ، في أثناء وضع سياسات وممارسات التدريس وتنفيذها وتقييمها التي تعزز الفرص المنصفة لجميع المعلمين.
  • الابتكار في التوظيف، حيث تفشل الأساليب الحالية في سدّ الفجوات المتعلقة بالمعلمين. وينبغي للنُهج الجديدة أن تركّز على إنشاء مسارات تدريسية جديدة للأشخاص المنتمين إلى فئات تعاني نقصاً في الخدمات وضعيفة التمثيل في القوى العاملة من المعلمين. كما أنّ إنشاء تلك المسارات لن يساعد في سدّ الفجوة في الأعداد وحسب، بل في سدّ الفجوات الديمغرافية أيضاً، وعلى سبيل المثال من خلال وضع قُدوةٍ محلية، من داخل المجتمعات المحلية التي تتحدث لهجات محلية، في فصول دراسية يصعب توفير المعلمين لها ليُحذى حذوها حول أنحاء العالم.
  • التطوير المهني الجيد للجميع لزيادة مستويات الاحتفاظ بالمعلمين. إذا أردنا "الاحتفاظ بالأشخاص المدرَّبين" علينا أن ندعم البلدان في كل مرحلة من مراحل رحلتهم في تصميم برامج ونُظم عالية الجودة وفعالة للتطوير المهني للمعلمين وتنفيذها وتقييمها. وإذا أخفقنا في "الاحتفاظ بالأشخاص المدرَّبين" بحلول عام 2030، فسنكون قد أخفقنا في الانتباه إلى تحذيرات معهد اليونسكو للإحصاء في عام 2014 بأنه بحلول عام 2030، فإنّ 89%(24 مليون معلم) من الفجوة في أعداد المعلمين ستكون ناجمة عن التسرّب من المهنة.

إن مساعدة 175 مليون طفل على التعلم تقرّبنا من الرؤية المشتركة المعبَّر عنها في الهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة. إذ سيتمكن مجتمع التعليم الدولي من الحفاظ على الزخم الذي خلقته القمة العالمية للتعليم - والمساعدة في ضمان المعلمين الأكْفاء للجميع - في منتدى حوار السياسات الثالث عشر واجتماعات الحوكمة لفريق العمل الدولي المعني بالمعلمين من أجل التعليم 2030، والذي سيعقد في كيغالي، رواندا، وافتراضياً على شبكة الإنترنت من 1 كانون الأول/ديسمبر إلى 3 كانون الأول/ديسمبر 2021. وتوفر الاجتماعات بيئة مثالية للالتقاء مرة أخرى والاستثمار في المعلمين الآن لضمان التعافي المستدام من أزمة جائحة «كوفيد-19» وإعداد متعلمي اليوم من أجل الغد.

شاركوا برأيكم في وضع سياسات التدريس وتنفيذها وتقييمها

تُطلق المجموعة المواضيعية المَعنيّة بالإدماج والإنصاف في سياسات وممارسات المعلمين سلسلة من المناقشات عبر شبكة الإنترنت - على نحوٍ متزامن (أيلول/سبتمبر 2021) وغير متزامن (تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر). وقد صُمِّمت المناقشات بصورة تسمح لكم بالمشاركة في صياغة السياسات والممارسات التي تعزز الفرص المنصفة لجميع المعلمين. ومن خلال مشاركة معرفتكم، يمكنكم المساعدة في سدّ الفجوات المتزايدة في استقطاب المعلمين وإعدادهم ونشرهم، والتي تفاقمت بسبب جائحة «كوفيد-19».

إنّ مشاركتكم في هذا الحوار الشامل بشأن السياسات ستضمن تمتع المعلمين والمنظمات الممثلة لهم بصوت أكبر في عمليات صنع السياسات. ويمكنكم المشاركة في هذه المناقشات في وقت ومكان مناسبين لكم، بما يزيد من تنوع وجهات النظر حول كيفية توفير مسارات من أجل التدريس لصالح مَن يعانون نقصاً في الخدمات والضعفاء والممثلين تمثيلاً ضعيفاً (بمَن فيهم المهاجرين، والأشخاص ذوي الإعاقة، والسكان الأصليين، والأقليات العرقية، والفقراء)، ولسدّ الفجوة في أعداد المعلمين في جميع أنحاء العالم.

ستُنشر تفاصيل الجلسة المتزامنة الأولى في 24 أيلول/سبتمبر على موقع فريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلمين. إذا كنتم أعضاء في فريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلمين، فيُرجى زيارة الموقع الشبكي لفريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلمين على شبكة الإنترنت والانضمام إلى المجموعة المواضيعية المَعنيّة بالإدماج والإنصاف في سياسات وممارسات المعلمين ضمن زاوية الأعضاء قبل الفعاليّة لتتمكنوا من تلقّي معلومات بشأن الفعاليّات الخاصة بفريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلمين. إذا كنتم غير أعضاء في فريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلمين، فيُرجى الاتصال بمنسقي المجموعة المواضيعية: "بورنا شريستا" عبر البريد الإلكتروني purna.shrestha@vsoint.org، أو "جيمس أوميرا" عبر البريد الإلكتروني   president@icet4u.org


الصورة: معلمة وطلابها في مدرسة للتعليم الأساسي في رواندا. مصدر الصورة: الشراكة العالمية من أجل التعليم

فعاليات
  • 29.07.2021

المنتدى الدولي الثالث عشر للحوار بشأن السياسات العامة

 

في هذا العام، يُعقد المنتدى الثالث عشر للحوار بشأن السياسات العامة واجتماعات الحوكمة الخاصة بـ "فريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلّمين في إطار التعليم حتى عام 2030" في الفترة من 1 إلى 3 كانون الأول/ديسمبر 2021 في كيغالي، رواندا، وكذلك بصورة افتراضية عبر شبكة الإنترنت. ويُنظَّم منتدى الحوار بشأن السياسات لهذا العام على نحوٍ مُشترك بين أمانة فريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلّمين في إطار التعليم حتى عام 2030 ووزارة التعليم في جمهورية رواندا، ويُعقد تحت موضوعٍ شامل هو "الابتكار في السياسات والممارسات المعنية بالمعلّمين من أجل إنعاش التعليم"، مع إيلاء اهتمام خاص لـ: (1) الابتكار في التعليم والتعلُّم، و(2) الإعداد الأولي للمعلّمين وفي أثناء الخدمة، و(3) سياسات التعليم.

يُعدّ الابتكار، بوصفه محركاً للنهوض بالتعليم، عنصراً بالغ الأهمية في تحسين جودة التعليم لجميع المتعلّمين، ولا بد من وضعه في صميم سياسات التعليم وصنع السياسات. ومن شأن المنتدى الدولي للحوار بشأن السياسات العامة لعام 2021 أن يجمع بين أصحاب المصلحة في مجال التعليم من حول أنحاء العالم، سواءً بالحضور شخصياً أو افتراضياً عبر شبكة الإنترنت، بُغْيَة مناقشة تعقيدات حقبة ما بعد جائحة كوفيد-19 وتحديد الكيفية التي يمكن من خلالها "إعادة البناء على نحو أفضل" وضمان أن تسعى نُظُم التعليم إلى تسخير نطاق القدرات الجماعية وتعزيزها لصالح الابتكار. ويتوخى المنتدى رفع توصيات حول السياسات العامة إلى الوزارات، ومنظمات المجتمع المدني، والمنظمات الدولية، والجهات المانحة التي تدعم المعلّمين وقادة المدارس ومدربي المعلّمين وصانعي السياسات.

مذكرة مفاهيمية مع مسوّدة جدول الأعمال - قريبا. 

يصدر رابط التسجيل في وقت قريب.

فعاليات
  • 29.07.2021

المنتدى الدولي الثالث عشر للحوار بشأن السياسات العامة

 

في هذا العام، يُعقد المنتدى الثالث عشر للحوار بشأن السياسات العامة واجتماعات الحوكمة الخاصة بـ "فريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلّمين في إطار التعليم حتى عام 2030" في الفترة من 1 إلى 3 كانون الأول/ديسمبر 2021 في كيغالي، رواندا، وكذلك بصورة افتراضية عبر شبكة الإنترنت. ويُنظَّم منتدى الحوار بشأن السياسات لهذا العام على نحوٍ مُشترك بين أمانة فريق العمل الدولي الخاص المعني بالمعلّمين في إطار التعليم حتى عام 2030 ووزارة التعليم في جمهورية رواندا، ويُعقد تحت موضوعٍ شامل هو "الابتكار في السياسات والممارسات المعنية بالمعلّمين من أجل إنعاش التعليم"، مع إيلاء اهتمام خاص لـ: (1) الابتكار في التعليم والتعلُّم، و(2) الإعداد الأولي للمعلّمين وفي أثناء الخدمة، و(3) سياسات التعليم.

يُعدّ الابتكار، بوصفه محركاً للنهوض بالتعليم، عنصراً بالغ الأهمية في تحسين جودة التعليم لجميع المتعلّمين، ولا بد من وضعه في صميم سياسات التعليم وصنع السياسات. ومن شأن المنتدى الدولي للحوار بشأن السياسات العامة لعام 2021 أن يجمع بين أصحاب المصلحة في مجال التعليم من حول أنحاء العالم، سواءً بالحضور شخصياً أو افتراضياً عبر شبكة الإنترنت، بُغْيَة مناقشة تعقيدات حقبة ما بعد جائحة كوفيد-19 وتحديد الكيفية التي يمكن من خلالها "إعادة البناء على نحو أفضل" وضمان أن تسعى نُظُم التعليم إلى تسخير نطاق القدرات الجماعية وتعزيزها لصالح الابتكار. ويتوخى المنتدى رفع توصيات حول السياسات العامة إلى الوزارات، ومنظمات المجتمع المدني، والمنظمات الدولية، والجهات المانحة التي تدعم المعلّمين وقادة المدارس ومدربي المعلّمين وصانعي السياسات.

مذكرة مفاهيمية مع مسوّدة جدول الأعمال - قريبا. 

يصدر رابط التسجيل في وقت قريب.

وثيقة اجتماع
  • pdf
  • 14.08.2020
  • EN  |  FR

مستقبل التدريس - التقرير الختامي

يلخص هذا التقرير الأفكار الأساسية عن مستقبل التدريس التي نوقشت في المنتدى الثاني عشر للحوار بشأن السياسات، الذي عقد في دبي في شهر كانون الأول/ديسمبر 2019, استنادا إلى الأمثلة عن النهوج الناشئة...
إعلان/بيان
  • pdf
  • 08.04.2020
  • EN  |  FR

Dubai Declaration (Arabic)

Dubai Declaration on The Futures of Teaching - Arabic This is the Arabic version of the Declaration featuring the recommendations and pledges resulting from discussions during the 12th Policy Dialogue...